||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 117- بحث اصولي: تحديد مواطن مرجعية العرف في النصوص والفاظها

 191- اسباب ظهور ( داعش ) وسبل الحل والمواجهة

 الأمانة والأطر القانونية في العلاقة بين الدولة والشعب (2)

 53- (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) 1- إنماط العلاقة بين مجاميع (السائلين) وجماعة (أهل الذكر) 2- الطريق السالك إلى الجنة إتباع (أهل البيت) لأنهم (أهل الذكر) دون ريب

 33- لماذا لم يذكر الله إسم الصادقين في القرآن الكريم

 56- معنى موافقة الكتاب

 238- (الامة الواحدة) على مستوى النشأة والذات والغاية والملة والقيادة

 90- بحث تفسيري: إجابات ستة عن الاشكال: بأن الاعلان عن سرقة اخوة يوسف كان إيذاءاً واتهاماً لهم

 135- اعظم العقوبات الالهية : عقوبة قسوة القلب

 27- (بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه)3 فلسفة التأويل في القرآن والحديث



 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 صحِّحوا جذور الاعوجاج السياسي

 الحسينيات: آفاق مشرقة للوعي



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 فقه الرشوة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2762

  • التصفحات : 3081883

  • التاريخ : 17/10/2017 - 10:52

 
 
  • القسم : المؤلفات .

        • الموضوع : صدر حديثاً: كتاب مدخل الى علم العقائد (نقد النظرية الحسية) .

صدر حديثاً: كتاب مدخل الى علم العقائد (نقد النظرية الحسية)
6 ربيع الثاني 1438هـ

 

 
صدر حديثاً من مؤسسة التقى الثقافية كتاب يتضمن ابحاثاً القاها سماحة السيد على الطلبة الافاضل في النجف الاشرف، نقداً على النظرية الحسية، ويعد الكتاب مدخلاً لعلم العقائد، ولاعتقاد متبني النظرية الحسية، أن سائر الحقائق والمعارف، يمكن أو ينبغي أن تدرك بالحواس دون سواها، تطلب مقاربة النظرية، دراسة  وتحلياً ومناقشة ونقداً، لبيان المقبول فيها من الممتنع، كون مخرجات هذه القوى، تخترق المدركات العقدية، من خلال أن بعض المفكرين الاسلاميين الحسيين ، يصرحون بتبنيهم للنظرية الحسية، في مجالات علم العقائد و حصراً، وإثبات المدركات الايمانية الاسلامية، معتقدين به الخطاب والنظام الدعوي أيضاً، مما يتطلب المقاربة النقدية التحليلية، في البحث والدراسة العميقة في الموضوع.
لقد شرع الكتاب في تبيين الاهمية العلمية البحثية، لمقاربته موضوع العقائد والمناهج البحثية، الدالة لمسلماته الايمانية العقدية، من خلال الحلقة الاكثر تأثيراً وخطورة، فموضوعه من المباحث التي باتت تحظى بحضور وقبول واضح، في بعض الاوساط الاسلامية، خاصة عند المتأثرين بالفلسفة الغربية، الذين بدأوا يسوقون لهذه البحوث، متصورين أنهم أتوا بما يحقق فهماً اسلاميا حديثاً ومعاصراً، ودعوة ذا تأثير جمعي. 
إن الاعتقاد المفرط في المنهج الحسي، والتسليم بفرديته في إستنباط مفردات العقيدة، تكون نتائجه بالغة التأثير في المدركات العقدية والمتبنيات الايمانية ، وعليه فإن تداعيات هذا المنهج، ونواحي الضعف واللبس في مخرجاته البحثية، تستوجب البحث والمناقشة والنقد، بغاية تبيان مكامن القصور فيه، وإستحالة قبول الممتنع من أدواته ومتبنياته، وما ينتج عنها. 
 
وتضمن الكتاب، مدخلاً تمهيدياً، وسبعة فصول رئيسة، فيما تفرعت عنها مجموعة من المباحث الفرعية، التي جرى العناية في تكوينها، لتصلح مواد مستقلة في تدريس المادة، وتيسيرها للدارس والمختص . 
وجرى ختم الكتاب بخاتمة تفصيلية، قدمت تلخيصاً لادلته ومبانيه وموضاعاته، وبينت مقدماته البحثية وحقائقه، وما أفضت إليه من استنتاجات منطقية ونقدية، وتحديداً لمخرجات الكتاب الفكرية والبحثية، وتوصياته العلمية والعملية. 
يقارب الفصل الاول من الكتاب القواعد العامة التمهيدية في أصول علم العقائد، ضمن دراسة تحليلية مقارنة بالعلوم الموازية له؛ ويعرض الفصل الثاني مباني النظرية الحسية، معالمها، حججها، نتائجها، متضمناً المناقشات التحليلية لها؛ بينما يعرض الفصل الثالث إلى مناقشة المذهب الحسي في حصره المعرفة بقوى الحواس الخمسة، فقد عبّرت هذه الفصول عن المقدمات البحثية للكتاب وحقائقه، ومبانيه التأسيسية، ويدرس الفصل الرابع مقاييس المعرفة في نظرية زعيم الحسّيين ، والمناقشات الضمنية النقدية لمدركاتها؛ ويقدم الفصل الخامس مقاربة نقدية إلى الثغرات الكبرى في المعالم الاساسية الاخرى في نظرية لوك؛ ويقدم الفصل السادس تحليلاً نقدياً إلى الافتراض والقوة في العقل، بديلاً عن الفطرة لدى لوك، بما تشمل هذه الفصول للمباني التأصيلية الرئيسة للكتاب؛ ويجري في الفصل السابع تبيان عوائق المعرفة في النظرية الحسية ومنطلقات لوك فيها، بما تكون بمثابة الاستنتاجات البحثية والمخرجات الفكرية للكتاب، والمتضمنة التوصيات العلمية والعملية التي أفضى إليها الكتاب، بما ينسجم ومطالب عنوانه الموسم "مدخل إلى علم العقائد، نقد النظرية الحسية". 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 6 ربيع الثاني 1438هـ  ||  القرّاء : 1819



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net