||   بسم الله الرحمن الرحيم | اللهم كُن لوليّك الحُجَّة بن الحَسَن صَلواتُكَ عَليه وَعَلى آبائه في هذه السّاعة وفي كُلّ سَاعَة وَليّاً وَحَافِظا وَقائِداً وَ ناصراً ودَليلاً وَ عَينا حَتّى تُسكِنَه أرضَك طَوعاً وَتُمَتِعَه فيها طَوِيلاً | برحمتك يا أرحم الراحمين   ||   اهلا وسهلا بكم في الموقع   ||  
إتصل بنا         


  




 104- (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر) مؤسسات المجتمع المدني في منظومة الفكر الإسلامي-17 هل الأصل الفرد أو المجتمع؟ مسؤولية مؤسسات المجتمع المدني تجاه الناس (خطر النيوليبرالية مثالاً)-1

 199- مباحث الاصول - (الوضع) (4)

 112- مواصفات التوبة النصوح

 206- مناشئ الضلال والانحراف وترشيد روافد المعرفة

 145- حقوق الزائرين والسائرين على الرب تعالى ، وعلى الدولة والشعب

 233- التزاحم بين الوحدة الاسلامية وبين الشورى, العدل والحق و(النزاهة) الفيصل الاول في تقييم المسؤولين

 كثرة ترضي الجليل ـ الصدوق مثالاً ـ لبعض الرواة هل يفيد التعديل؟ (ج1)

 202- مباحث الاصول - (الوضع) (7)

 كونوا مع الصادقين

 65- فائدة عقدية: مباحث الحجج والتعارض قلب علم الاصول



 التشيّع مصان ومحفوظ بقوّة غيبية والتشكيك والمعادي مصيرهما الخيبة والزوال

 رزايا العنف وغلق قنوات الحوار

 لنَعْتبِرْ قبل فوات الأوان



 موسوعة الفقه للامام الشيرازي على موقع مؤسسة التقى الثقافية

 استراتيجية مكافحة الفقر في منهج الإمام علي (عليه السلام)

 المرابطة في زمن الغيبة الكبرى (المقدمات ، المتقدمات ، المُمَهِّدَات ، المسؤوليات)

 نقد الهرمينوطيقا ونسبية الحقيقة والمعرفة

 فقه الرشوة

 204- مناشئ الانحراف والضلالة : الغرور والاستعلاء والجهل الشامل

 حجية مراسيل الثقات المعتمدة - الصدوق و الطوسي نموذجاً -

 203- محاكمة اسلحة الفرق الضالة : الايحاء المغناطيسي والخدع العلمية ومغالطة الكبرى والصغرى

 205- مناشيء الانحراف والضلال : المؤامرات الدولية على الاديان والمذاهب وموقع مراكز الدراسات وبلورة الرؤى في المعادلة

 الأجوبة على مسائل من علم الدراية



  • الأقسام : 65

  • المواضيع : 2804

  • التصفحات : 3249858

  • التاريخ : 22/11/2017 - 23:49

 
 
  • القسم : دروس في التفسير والتدبر ( النجف الاشرف ) .

        • الموضوع : 182- تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية 4- النصرة بمقام القرب لدى رب الارباب .

182- تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية 4- النصرة بمقام القرب لدى رب الارباب
الأربعاء 24 جمادي الاولى 1435هـ





بسم الله الرحمن الرحيم 
 
الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين , سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولاحول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم. 
 
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابة الكريم: (فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ)[1] 
 
تجليات النصرة الالهية للزهراء المرضية( عليها السلام ) 
 
النصرة بمقام القرب لدى رب الارباب 
 
سيدور محور الحديث في هذه الآية القرآنية الكريمة حول كلمتين قرآنيتين نستلهم منهما بصيرتين: 
 
الكلمة الأولى هي قوله تعالى )يفرح (في قوله ( عز وجل ) ( يومئذ يفرح المؤمنون )، وسنتحدث بعض الشيء عن حكمٍ من أحكام (عالم القلوب). 
 
وأما الكلمة الثانية فهي كلمة (نصر ) في قوله تعالى (بنصر الله) مع حكم من أحكام ( عالم الألقاب ). 
 
1- في عالم القلوب : الفرح والحزن لدىٰ طاعة الله ومعصيته 
 
اما البصيرة الأولى التي تتعلق بقوله تعالى ( يفرح ) فهي مسألة شرعية مهمة جدا وشديدة الابتلاء وقلَّ من طرحها بتفاصيلها من الفقهاء، وهي: 
 
هل الفرح بنصر الله تعالى لعبد من عبادة او أمة من إمائه أو لأمة من المؤمنين، واجب؟ وهل الحزن لحدوث مشكلة : كتفجير إرهابي في مكان ما ، واجب؟ وهل الحزن – عندما تصدر من الإنسان معصية لاسمح الله ككذبة أو غيبة أو نميمة او غير ذلك ، أو لو صدر من غيره فعل حرام - واجب في حدود اختياريته؟ وذلك لأن الصفات الروحية والحالات النفسية مقدور عليها بمقدورية مناشئها؛ فالقدرة على الأسباب تعني القدرة على المسببات، فليس بالممتنع أن يكلَّف الإنسان ببعض الصفات الروحية والحالات النفسانية مادامت المقدمات مقدورة. نعم، لو خرجت عن دائرة القدرة، حتى المقدمات، لما كان تكليف عندئذ ، إلا إنها في الجملة مقدورة. فهل الفرح واجب عند – وبــ - حدوث طاعة؟ 
 
ان بعض الناس يشهد الكثير من المناظر الإيجابية أو السلبية فلا يهتز قلبه، فرحا أو حزنا، فهل هذا فعل حرام إن كان مخالفا. أو فعل واجبا إن كان موافقا؟ 
 
كذلك - مثلا - تصادف هذه الايام شهادة الزهراء سلام الله عليها : فتارة يحس الإنسان بالحزن وهو يعتصر قلبه، وتارة تجد بعض الناس يمر عليها مرور الكرام، فهل فعل حراما إن لم يحس في داخله بحزن او لم يستشعر الاسى ؟ 
 
وهل يكفي ان يرفض عقلياً ويدين وينكر اشد الإنكار تلك الجرائم التي حدثت بحق الصديقة الكبرى صلوات الله وسلامه عليها، لكن يكون قلبياً ( لا بشرط )؟ فهل فعل حراما في دائرة حكم من احكام القلب أم لا؟ 
 
وفي قوله تعالى ( ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ) هل هذا الفرح واجب؟ أم هو مستحب؟ ام لا حكم له؟ 
 
وكذلك نظائر ذلك في كل الطاعات والمعاصي؟ 
 
مسائل ثلاثة : الفرح واظهاره والبطر 
 
الجواب على ذلك بإيجاز: هذه المسألة حسب الاستقراء الناقص, لم يطرحها الفقهاء إلا بعضهم في بعض جوانبها، لأن المسألة متعددة الأبعاد.اذ هناك مسائل: 
 
المسألة الأولى: هل الفرح والحزن واجبان أو محرمان؟ الفرح عند الطاعة الصادرة منه أو الصادرة من غيره، والحزن عند معصية صدرت منه أو غيره. 
 
المسألة الثانية: إظهار الفرح والحزن , فان الفرح أمر وإظهاره أمر آخر. الحزن – كذلك - أمر وإظهاره أمر آخر, فقد يقال: الفرح ليس بواجب لكن أظهاره والتظاهر به واجب, أو الحزن بالنسبة للمصيبة ليس واجبا لكن إظهار الفرح في المصيبة حرام. 
 
إذن العنوان الثاني هو (الإظهار), 
 
المسألة الثالثة : هي ما يعبر عنه فقهيا بـ(البطر) ، وقد طرح بعض الفقهاء هذا العنوان الذي ورد في كلام سيد الشهداء( عليه السلام ) : (( إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ). والبطر ـ حسب إحدى تفسيراته ـ الفرح الخارج عن الحدود. اي: الفرح المتزايد الموجب للطغيان[2]. 
 
فهذا بما هو هو حرام على حسب رأي البعض , وهو عنوان اخر ليس كلامنا فيه الان . 
 
وإنما كلامنا الان في العنوان الأولي المجرد، يعني: الفرح بما هو فرح، بالطاعة، هل هو واجب؟ او الحزن بما هو حزن مع قطع النظر عن الإظهار وشدة البطر، هل هو حرام , كما لوحزن على فوات معصية منه – كسرقه او زنا والعياذ بالله – او لو حزن لجلوسه فجرا متمنيا عدم النهوض من الفراش لصلاة الصبح فهل فعل ذلك حراما؟ 
 
بعض انواع الفرح المحرّم 
 
السيد الوالد( قدس سره )، في الفقه، يفصل، بما أضيفه له، فيقول في بعض كلامه، والتفصيل يوكل لمحله: 
 
أ- الفرح بما يضادّ اصول الدين 
 
قال في المجلد الثالث والتسعين من الفقه، كتاب المحرمات: ( لا يحرم الفرح مطلقا )[3] اذ لا دليل على حرمته بقول مطلق سواء أتعلق بطاعة أم معصية أم أمر آخر ( إلا بما إذا كان لامر على خلاف أصول الدين ) ولواحقها ( كالفرحة بقتل الحسين عليه الصلاة وأزكى السلام مثلا ). 
 
إذن هذا هو الاستثناء الأول. 
 
ب – الفرح بما علم من الشرع كراهته 
 
الاستثناء الثاني ( او كان فرحاً بالمحرم ) اقول : الظاهر انه يقصد : أنه فيما لو كان ذلك المنكَر مما عُلِمَ من الشرع كراهة – الكراهة البالغة حد التحريم - الفرح به اي بذلك المنكر وكذلك كراهة الحزن لذلك الأمر كفعل المعروف والطاعة . 
 
يقول الوالد: ( قال تعالى ( فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ...[4] ) ثم يقول (( وفي جملة من الآيات النهي عن الفرح، قال سبحانه: ( إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ )[5] وقال: ( ذَلِكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ) [6]. ))[7] 
 
وليس الكلام حول الاستدلال الفقهي والجرح والتعديل في مدى دلالة الآيات وعدمها، إنما الكلام هو أن الظاهر الذي لا شك فيه، أنه في أصول الدين وما يتعلق بها فإن الفرح بمثل ما ذكره من المثال، حرام، لا شك فيه. وكذلك الحزن، كما لو كان يحزن - والعياذ بالله – لقتل قتلة الانبياء او لقتل شمر واشباهه؟ فان هذا حرام في حد ذاته. 
 
 
 
علاميّة الفرح والحزن لسوء السريرة وخبث الباطن او العكس 
 
هذا البحث الفقهي يوكل لمحله، على أهميته، إلا أن الكلام هو أن الفرح والحزن وإن لم يكونا واجبين أو محرمين ببعض مراتبهما، إلا أنهما - لا شك - يكشفان عن قبح السريرة او عن حسنها. 
 
وهذه بدورها مسألة مهمة جدا. وذلك يعني: انه قد لا نقول بأن حب الوطن واجب، لكن إذا رأينا أحدا لا يحب الوطن او لايحب الوالدين او الاولاد الصالحين او يجب سفك الدماء بالحرام وشربها ، فإن ذلك يكشف عن سوء سريرته. وانه توجد مشكلة في هذا الشخص. وتجد الناس يزهدون في هكذا إنسان وان هذه تعدّ علامة فيها إنذار: أن هناك مشكلة ما في طويته وفي سريرته. 
 
والحاصل : انه : حتى لو قلنا بان ذلك ببعض مراتبه ليس بالحرام، لكن يكشف عن مشكلة وخلل ودناءة وخسة او خبث في شخصيته، في تركيبته، في نفسيته. فهذه علامة إنذار: أن هذا قد يكون ممن طبع الله على قلبه، وسيكون من أهل النار، فان من القوي جداً ان تجرّه حالته القلبية إلى أن ينساق وراء الشهوات فيسقط في الامتحان، فيخلد في النار والعياذ بالله. 
 
والنتيجة : هي ان على الإنسان أن يراقب قلبه دائما في هذا الجانب الثاني ايضاً: 
 
فلو ان الإنسان شاهد قلبه يتهز عندما يسمع شخصا يتكلم على مسلَّم من مسلّمات الدين ، أو على شعيرة من الشعائر، أو يروج للفساد، فكلما كان تفاعله النفسي سلبا وإيجابا أقوى، كشف ذلك عن قوة إيمانه أو ضعف إيمانه –لاسمح الله- . 
 
ولذا يقول أمير المؤمنين( عليه السلام ) : فلو أن امرئً مسلما مات بعد هذا أسفا - لمجرد أن احدهم ، احد اؤلئك المُغيرين المعتدين والعصابات المسلحة المؤتمرة بأوامر معاوية – لمجرد أنهم اغاروا على امراة مسلمة أو معاهدة فانتزعوا بعض حجلها وقرطها وخلخالها وأنها لم تكن تمتنع منهم إلا بالاسترحام والاسترجاع ـ فيقول امير المؤمنين عليه السلام: ((فلو أن امرء ا مسلما مات من بعد هذا أسفا ما كان به ملوما بل كان عندي به جديرا ، فيا عجبا عجبا والله يميث القلب ويجلب الهم من اجتماع هؤلاء على باطلهم وتفرقكم عن حقكم فقبحا لكم وترحا حين صرتم غرضا يرمى ، يغار عليكم ولا تغيرون وتُغزون ولا تغزون ويعصى الله وترضون ، فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحر قلتم : هذه حمارة...))[8]. 
 
الى هذه الدرجة أي لمجرد تسمع أنهم أغاروا على مسلمات حتى وان لم يعتدوا على أعراضهن إلا بهذه الدرجة: أنهم انتزعوا منهن الأقراط والحلي وما أشبه ذلك. 
 
مَن تجد مِن الناس يموت من شدة الحزن لمجرد خبر يسمعه عن فتنة أو انفجار أو قتل أو ما اشبه ذلك؟ 
 
ان ذلك من علائم الإيمان: أن يحزن الإنسان لأية مصيبة تحل بمؤمن, مثلا يمر بفقير او يسمع به، فيحزن له , ( وعلى الإنسان ان يتصور نفسه فقيراً، فكم هو مؤلم أن يفترش الأرض ويلتحف السماء؟ ) او يسمع عن يتيم ويتامى، او يسمع عن أرملة و أرامل، فيتألم بالفعل ويحزن ويتكدر خاطره؛ 
 
إذن من علائم الإيمان: أن يفرح الإنسان لما يرضي الله تعالى، وأن يحزن الإنسان عند حدوث كل ما يسخط الله سبحانه وتعالى. 
 
اذن الحقيقة الأولى كانت تتعلق بعالم القلوب وببعض احكامه كما مر , 
 
اشارة لمجالي الفقه والاخلاق 
 
ومن الظروري الاشارة الى ان الفقه عادة يتطرق لعــالم الجوارح: من عين باصرة، وأذن سامعة: وغيبة أو تهمة أو نميمية أو بطشه أو غير ذلك. 
 
في حين ان علم الأخلاق عادة يتطرق لعالم الجوانح (القلوب) ، لكن هناك مساحة مشتركة بينهما ـ الفقه والاخلاق ـ اذ ان بعض ما يتعلق بالجوارح ويصدر منها يرتبط بعلم الاخلاق أيضا، كما ان بعض أفعال القلوب لها أحكام شرعية أيضا، وهذا يحتاج إلى مساحة محددة من الكلام ومفصلة تترك لمحلها. 
 
2- في عالم الالقاب : ( المنصورة ) بنصر الله 
 
سبق ان أشرنا فيما سبق إلى أن مفردة (نصرالله ) في هذه الآية الشريفة ( وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ ) وعلى ضوء العديد من الروايات ، هي من وجوه اشتقاق لقب المنصورة لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها، حيث أن من ألقابها (المنصورة) بنصر الله لها صلوات الله تعالى عليها حيث ورد في الرواية : ( ( وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ ) يعني نصر فاطمة لمحبيها)[9] في يوم القيامة بشفاعتها لهم. 
 
وقد ذكرنا أن هذا اللقب له دلالات، وله تجليات، وله مجالي ومظاهر، وله أبعاد ومصاديق: فهي المنصورة بالآيات، وهي المنصورة بالروايات، وهي المنصورة بالكرامات، وهي المنصورة بالمقامات , ومن مظاهر نصرتها بالمقامات نصرتها بمنحها مقام القرب إلى الله سبحانه وتعالى. 
 
وقبل أن نستعرض احدى الروايات التي تشير إلى جانب من جوانب ذلك، لابد من أن نذكر الضابط العام لذلك: فلو أراد أحدنا أن يعرف كم يحبه الله تعالى ؟، فكيف يكتشف الإنسان ذلك؟ هل يحبني الله تعالى أم لا؟ ثم لو كان يحبني فما هي درجة – إن صح هذا التعبير- محبته لي؟ وهي مسألة، مهمة، بل انها أهم مسألة على الإطلاق ؛ ان من اهم ما يشغل بالَ الإنسان كثيرا أن يحبه من يعتني بشأنه ومن يمهه امره كوالد أو والدته أو أخوه أو عزيز عليه، فكيف بالله رب الأرباب سبحانه وتعالى؟؟. 
 
كيف نكتشف مدى محبة الله تعالى ( عز وجل ) لنا؟ 
 
والآن ليفكر كل منا مع نفسه: لنفكر كم يحبنا الله؟ لنفكر ملياً في ذلك بيننا وبين أنفسنا، ثم نسأل: هل هناك ضابط لكي نستكشف عبره مقدار محبة الله لنا؟ الجواب: هناك ضابط ,ثم ان للضابط ضابطاً! 
 
الضابط العام وضابط الضابط 
 
اما الضابط فهو: ان نستبطن ذواتنا ونستخبر قلوبنا: كم نحن نحب الله سبحانه وتعالى؟؟ كم لله في قلبك من الموقع ومن المكانة وكم حبه مترسّخ في قلبك ؟ بنفس الدرجة تعرف مدى محبه الله لك! وقد ورد في الحديث ( وهل الدين الا الحب ) 
 
حسنا، لعل الكل يدّعي – من أمثالي- أنّه يحب الله بلا حدود اذ ( وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [10]) لكن لهذا الضابط ضابط يكشفه, بل له ضابطان : ضابط كمّي، وضابط كيفي: 
 
أ- الضابط الكمي 
 
اما الضابط الكمي فهو : أن يرى الانسان كم مرة يستحضر وجود الله سبحانه وتعالى في حياته ، ويستحضر هيمنة الله عليه ورقابته له، كم مرة؟ ام انه على العكس من ذلك يكون ساهيا لاهيا، حتى وقت الصلاة يتشتت ذهنه يميناً ويساراً ـ فكيف به إذا كان في السوق او في الشارع فانه يفكر في كل شيء إلا في رقابة الله الصارمة الدقيقة على كل نظرة، ولكل حركة ولكل كلمة، وحتى لكل فكرة تخطر في باله، 
 
ويمكن للانسان حسب هذا الضابط ان (يقيس ) ايام حياته ويقارن بينهما من هذه الجهة ويلاحظ أنه هل تساوى يوماه في هذا الحقل أو كان يومه شرا من أمسه ففي الامس استحضر – مثلاً - (100) مرة هيمنة الله عليه ، اما اليوم فـكانت (50) مرة فقط مثلا ، مع انه يلزم ان يستحضر هيمنة الله عليه (200) مرة هذا اليوم. 
 
وفي المقابل : النادر هو من يستحضر الهيمنة دائما، يعني لا تجده لحظة واحدة يغفل عن الله ؛ كانت الزهراء( عليها السلام ) في قمة اولئك النوادر كما سيأتي باذن الله تعالى. 
 
فالضابط الأول اذا ضابط كمّي وهو مما يسهل قياسه . 
 
ب – الضابط الكيفي 
 
الضابط الثاني: وهو الضابط الكيفي أي : درجة وشدة وعمق استحضار هذه الهيمنة اذ هناك فرق بين من يعلم اجمالا ان الله يراقبه بدون ان يستشعر ذلك حقيقةً في نفسه، وبين من يستشعر الرهبة والعظمة الالهية في اعماق اعماق نفسه فيخاف الله حق مخافته 
 
ونمثل لذلك بمثال : لو ان شخصا يعمل في شركة – وبدون ان يوجد له عمل بديل لو فصل من الشركة - اُخطر بان أي خطأ يصدر منه في عمله فانه سوف يفصل من الشركة على الفور !! فكيف سيكون حاله والتزامه وتفانيه في عمله ؟! 
 
فهل ان احدنا يستشعر رقابة الله تعالى عليه هكذا ؟ اذ لعل الكذبة او الغيبة او النظرة الواحدة ترديه فتسوء خاتمته والعياذ بالله وفي الرواية : ((ان الله تبارك وتعالى أخفى أربعة في أربعة : رضاه في طاعته ، فلا تستصغرن شيئا من طاعته فربما وافق رضاه وأنت لا تعلم ، وأخفى سخطه في معصيته فلا تستصغرن شيئا من معصيته فربما وافق سخطه وأنت لا تعلم وأخفى إجابته في دعوته فلا تستصغرن شيئا من دعائه فربما وافق إجابته وأنت لا تعلم، وأخفى وليه في عباده فلا تستصغرن عبدا من عبيد الله فربما يكون وليه وأنت لا تعلم )) [11] 
 
اذن درجة وشدة استحضار رقابة الله ضابط كيفي علينا مراعاته وملاحظته . 
 
ولقد كانت الصديقة الزهراء( عليها السلام ) في اعلى مراتب ذلك كمياً وكيفياً ، بل كانت في مرتبة اسمى من ذلك بكثير وسوف نتعرف على هذا المعنى من خلال الرواية الاتية , ولكن لابد قبل ذلك من ان نمهد لفهم الرواية بان نتجسد المنظر التالي : 
 
مقام التمحض في المناجاة والذهول عن الحوائج 
 
فاننا عندما نذهب الى الحرم والمرقد الطاهر فلاشك ان لدينا حوائج لنا او لغيرنا ممن اوصانا من المؤمنين , فنوسط الامير( عليه السلام ) عند الله تعالى وهو امر واضح ومقبول , لكن مرتبة اهل البيت والزهراء ( عليهم السلام ) اسمى من ذلك بكثر ؛ فهم غرقى في العبادة والمناجاة بحيث لا يفكرون حتى في الحوائج! حالتهم هي هذه دائماً بحيث انه لو لم يكن هناك امر ألهي صريح بالتجرد من هذه الحالة والالتفات للحوائج لغرقوا فيها دوماً وابداً 
 
تقول الرواية والتي تكشف عن بعض مقاماتها ( عليها السلام ): ان الزهراء (صلوات الله تعالى عليها ) قالت ـ وهي تخاطب امير المؤمنين ( عليه السلام ) كان عندي ثوبان احدهما قديم والاخر جديد وكنت جالسة للعبادة ليلة الزفاف[12] فاذا بسائل ينادي : ياهل بيت النبوة ومعدن الخير والفتوة اعطوني ثوبا قديما فاني فقير , فاعطيته ثوبي الجديد، فلما اصبح الصباح غدا علينا رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بوجهه المنور فقال : اين ثوبك الجديد ؟ ما اراك تلبسينه!! فقلت : ألم تقل ان الصدقة باقية ؟[13] فاني تصدقت به! فقال : لو تصدقتي بالقديم ولبستي الجديد فهو ارعى لزوجك وللفقير واحفظ لك من حرارة الصيف في ايام الصيام؟ فقلت : لقد اقتديت بك يوم تزوجت بخديجة فبذلت مالها وجاءك السائل فاعطيته ثوبك واشتملت بالحصير[14] ورايتك تصنع مثل ذلك كثيرا مما لايفعله غيرك حتى جعلت الجنة لك ونزلت فيك ( وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا[15] ) 
 
تتمة الرواية : فبكى النبي وضمني الى صدره وقال : هبط الامين جبرائيل[16] وقال : أقرأ فاطمة السلام وقل لها فلتطلب مافي الغبراء والخضراء، وبشرها اني احبها ... 
 
أية كرامة هذه ؟! وليتصور احدنا ذلك لنفسه: بان ياتيك رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم ) ويقول : اطلب ما تشاء فإنه مستجاب ولك البشرى ان الله يحبك, لاشك اننا عندئذٍ سوف نطلب المزيد ثم المزيد من دنيا او اخرة لكن الزهراء( عليها السلام ) كان لها جواب آخر قلما يخطر على بال احد من الاولياء والصالحين فضلا عن المؤمنين وغيرهم : 
 
شغلتني عن مسألته لذة خدمته 
 
فقلت يارسول الله يارسول الله : شغلتني عن مسالته لذة خدمته ...[17] 
 
بمعنى انها غرقت في لذة خدمته الله تعالى وعبادته فشغلها عن طلب كافة الحوائج! وهذا هو الوصال الحقيقي والمقام العظيم والذي هو منتهى امل الاملين وغاية امال العارفين . 
 
ثم تقول (صلوات الله تعالى عليها ) : لا حاجة لي غير النظر الى وجهه الكريم في دار السلام . 
 
ولعمري: ان هذه هي السعادة العظمى والاحظ الاوفر ( وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ) ذلك ان الانسان اذا طلب الحوائج لنفسه فهو بمعنى من المعاني يرى لنفسه وجودا وشهودا , ويرى للانا بعض المحورية فيطلب لها بعض الاشياء فهو عالق في حجاب ( الانا ) , اما المحب الحقيقي فلا يرى نفسه على الاطلاق بل يرى الله في كل مكان وفي كل آن وفي كل شيء 
 
نعم هذه هي الزهراء( عليها السلام ) المنصورة بالمقامات, 
 
والعجيب الغريب ان هذه الحالة للزهراء والائمة( عليهم السلام ) تعتبر كاصل اولي يدرجون عليه , لكن لو جاء الامر الالهي بان اطلبوا مني فانهم ينتقلون الى الطلب ولكن مع ذلك نجد اباها المصطفى ونجدها( عليها السلام ) لاتطلب لنفسها وانما تطلب للغير: 
 
تقول الرواية : فقال الرسول ارفعي يديك، فرفعت يديّ ورفع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يده حتى بان بياض ابطيه ثم دعى لامته فقال : اللهم اغفر لامتي فقلت: 
 
آمين، فهبط جبرائيل وقال : قال الله( عز وجل ): غفرت لمن احب فاطمة واباها وبعلها وبنيها من امتك , فطلبت كتابا فجاءني جبرائيل بهذا الحرير الاخضر وفيه هذه الرقعة البيضاء مكتوب فيها : ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ )[18] , وشهد على ذلك جبرائيل وميكائيل فقال: ابي احفظي ذلك واوصي ان يدفن معك في قبرك فاذا كان يوم القيامة وتصاعد لهيب النيران أدفعُهُ الى ابي لياخذ لي بما وعدني ربي )[19] 
 
والرواية مطولة وهي تكشف فيما تكشف عن بعض مقامات الزهراء( عليها السلام ) حيث انها منصورة بمقام القرب، وهو اسمى مقام، ثم انها منصورة في استجابة مثل هذه الدعوة في محبيها ومحبي الخمسة الطيبة . 
 
نسال الله تعالى( عز وجل ) ان نكون ممن يفرح يوم القيامة ويوم الفزع الاكبر بكونه محباً لفاطمة الزهراء( عليها السلام ) وبكونه محباً ومطيعاً حقيقة وقد استطاع ان يخرج من هذه الدنيا وهو باق على تلك المحبة بانصع واروع واصفى صورها، وما ذلك على الله بعزيز . 
 
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين 
 
وصلى الله على محمد واله الطيبن الطاهرين 
 
 
[1] - الروم: 4-5 
 
[2] - وقيل: شدة النشاط والتجبر وقيل : سوء احتمال الغنى والطغيان عند النعمة – فراجع مجمع البحرين وغيره 
 
[3] - ما بين القوسين هو من كلام السيد الوالد فقط ، وغيره توضيح وشرح او تعليق منا عليه 
 
[4] - سورة التوبة : اية 81 
 
[5] - سورة القصص : اية 76 
 
[6] - سورة غافر: اية 75 
 
[7] - الفقه ج93 ص 284 
 
[8] - نهج البلاغة 1 : 69 / الغدير ج 9 ص 307/ الكافي للكليني ج 5 ص 4 
 
[9] - معاني الاخبار باب نوادر المعاني ج53 / بحار الأنوار ج 43 ص 1 
 
[10] - سورة البقرة : اية165 
 
[11] - تفسير نور الثقلين للحويزي ج 5 ص 43 / الخصال ج 1 ص 99 
 
[12] - كل المعاني في الرواية سامية اذ تجدها تجلس( عليها السلام ) ليلة الزفاف لعبادة الله تعالى فهو بالنسبة لها ـ وهو الحق ـ هو الاول والاخر والظاهر والباطن 
 
[13] - بمعنى : ان الصدقة باقية , اما لو لبست الثوب فهو فان 
 
[14] - وذلك يعني انه لم يكن عند رسول الله شيئ آخر يوم زفافه بحيث انه لم يجد الا ان يشتمل بالحصير وهكذا تفعل الزهراء( عليها السلام ) فتشتمل بالثوب القديم في ليلة زفافها لتقتدي برسول الله صلى الله عليه واله قال تعالى:(ذرية بعضها من بعض ) 
 
[15] - سورة الاسراء : اية 29 
 
[16] - هنا تبدأ الكرامة العظمى من الله تعالى، وما سبق كان كرامة عملية تكشف عن سمو النفس ورفعتها. 
 
[17] - اي عبادته. 
 
[18] - سورة الانعام : اية 54 
 
[19] - الخصائص الفاطمية ج2 ص384 – 385 الخصيصة 39 عن ( التبر المذاب ) وعن ابن الجوزي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الأربعاء 24 جمادي الاولى 1435هـ  ||  القرّاء : 2401



 
 

برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net